حمام العين

من ذاكرة القدس
اذهب إلى: تصفح، ابحث

يقع حمام العين على طريق الواد عند تقاطعها مع نهاية سوق القطامين مع الجهة الغربية، أوقفه الأمير سيف الدين تنكز العام 1336م كجزء لا يتجزأ من مجمع سوق القطامين. يتطابق الجمام إلى حد بعيد مع مواصفات الحمامات المملوكية، والتي اتخذت أصلاً استمرار لفكرة الحمام الروماني. ينخفض مبنى الحمام حوالي 1.5م عن مستوى طريق الواد تسهيلاً لربطه بتدفق قناة المياه القادمة من عين العروب، ويفيد الانخفاض أيضاً في تأمين العزل التام والحفاظ على درجات الحرارة داخل الحمام. ويقع جنوب مبنى الحمام على بعد 20م من مدخل الحمام قبو ينخفض بعض الشيء عن مستوى طريق الواد. استخدم القميم لتسخين مياه الحمام. وقد ارتبط القميم بقنوات الحمام لإسالة المياه الساخنة إليها في قدور نحاسية، كانت الكثير من زبالة البلدة القديمة تحرق في القميم لتخسين المياه. هجر الحمام منذ 30 سنة وجرت عملية ترميم أولية له، تستخدمه حالياً جامعة القدس للنشاطات الثقافية المختلفة، وجرى ربط مبنى الحمام بخان تنكز وبات الوصول إلى الحمام اليوم عبر خان تنكز ( جامعة القدس) . [١]


صفحات ذات علاقة


مراجع

  1. تم الحصول على المعلومات من كتاب دليل القدس حضارة وتاريخ , من تأليف نظمي الجعبة, منشورات لجنة القدس عاصمة الثقافة العربية , رام الله, 2009